الرئيسية / أنشطة طموح / كسر الجليد. ماذا يعني وما أهميته في التعليم

كسر الجليد. ماذا يعني وما أهميته في التعليم

محاضرة خاصة بالمدربين وخاصة بمن يتعامل فيهم مع الأطفال – من ضمن أنشطة فريق طموح لبناء القدرات:

ماذا يعني كسر الجليد وما أهميته؟

كسر الجليد هو أول مرحلة وأهم خطوة قبل البدء بأي جلسة أو ورشة تعليمية أو تفاعلية. من المحبب كثيرا والموصى فيه كثيراً في أساليب التعليم الحديثة البدء بأي جلسة تعليمية أو درس في المدرسة أو ورشة أو حتى تدريب أن يبدأ المدرب أو المدرس بكسر الجليد.

كسر الجليد يكون بين المدرس وطلابه أو المدرب والمتدربين وبين الطلاب أو المتدربين أنفسهم. فهو يخلق جو من الإلفة والتواصل الإيجابي فيما بينهم ويحفز الدماغ على تلقي المعلومات ويهيئ المتدربين أو الطلاب لتلقي المعلومات من خلال خلق جو من المتعة والمرح في بداية الحصة أو الجلسة.

كيف تتم هذه الخطوة؟ من المفروض أن تستمر مرحلة كسر الجليد إلى ما لايزيد عن 15 دقيقة وقد يكون أقل حسب مدة الجلسة ,الأمر يختلف إن كانت الجلسة الأولى أم لا. ففي الجلسات الأولى يكون كسر الجليد أطول من الجلسات التالية. يستطيع المدرس بالتحكم بوقت هذه المرحلة ببساطة باختيار الألعاب التي تناسب وقت جلسته.

.“HOT SEAT” هي من أنجح وأمتع الألعاب التي يستطيع أي مدرس استخدامها, وبالأخص مدرسي اللغات.

كيف تتم؟

يقسم المدرس طلابه إلى فريقين.

ويضع كرسي مواجه لكل فريق.

يأتي فرد من كل فريق ويجلس على كرسي فريقه و نظره إلى فريقه.

الآن يكتب المدرس كلمة على السبورة. بهذه الحالة كل فريق يرى الكلمة إلا الفرد الجالس على الكرسي.

على كل فريق أن يوصف الكلمة المكتوبة من دون أي كلام أو همس حتى. تمثيل فقط.

الطالب الذي ينجح بمعرفة الكلمة من تمثيل فريقه لها أولاً يفوز بنقطة على الفريق الثاني.

يقوم المدرس بتبديل الطالبين بآخرين وهكذا …

HOT SEAT” تساعد المدرس والطلاب على مراجعة الكلمات أو المصطلحات التي تم تعلمها في جلسات سابقة.

يستطيع أي مدرس البحث عن ألعاب تناسب أعمار طلابه والمواضيع التي يتعلمونها واستخدامها لمرحلة كسر الجليد.

أحب أن أذكر أن سر استخدام هذه المرحلة أن ينهيها المدرس أو المدرب وطلابه مستمتعون بها لا أن يستمر بها حتى يشعر
أن طلابه اكتفوا. على العكس تماماً إنهاؤها والطلاب مازالوا مستمتعين يبقي أثرها أكبر داخلهم وكما ذكرت بالبداية يهيئم ليتعلموا بطريقة إيجابية وممتعة. وسيلاحظ المدرس الذي يستخدم هذه الطريقة أن طلابه سينتظرون الحصة أو الجلسة كل مرة ليلعبوا ويستمتعوا.

لجين الكريدي

فريق طموح خدمات للسوريين.

 

التعليقات

التعليقات

اترك رد